عزيزنا أحمد عز هل مارست الجنس مع زينة ونسيت أم زينة من نسل شارون ؟! Reviewed by Momizat on . المكشوف ، Almakshouf ضجيج يملىء الوسط الفني منذُ فترة ، وبلبله بطنه ورنه ، وأبطالها هما الممثل المصري النجم (أحمد عز) والممثلة المصرية النجمة (زينة)، فتلك الشاب المكشوف ، Almakshouf ضجيج يملىء الوسط الفني منذُ فترة ، وبلبله بطنه ورنه ، وأبطالها هما الممثل المصري النجم (أحمد عز) والممثلة المصرية النجمة (زينة)، فتلك الشاب Rating: 0

عزيزنا أحمد عز هل مارست الجنس مع زينة ونسيت أم زينة من نسل شارون ؟!

عزيزنا أحمد عز هل مارست الجنس مع زينة ونسيت أم زينة من نسل شارون ؟!

المكشوف ، Almakshouf

ضجيج يملىء الوسط الفني منذُ فترة ، وبلبله بطنه ورنه ، وأبطالها هما الممثل المصري النجم (أحمد عز) والممثلة المصرية النجمة (زينة)، فتلك الشاب الوسيم زج بأسمه في أكثر من قصة حب عاطفية من بينها مع النجمة (أنغام) وأخرى مع الراقصة (صافيناز) ، واليوم تتصدر قائمة قصص حبه ، قصتة مع زينة بين الواقع والخيال ؟! ، زينة التي حملت فجأة دون سابق أنذار وسافرت إلى ولاية كالفورنيا بأميركا ووضعت تؤامها هناك ، وعادت إلى القاهرة وعبرت مراقبة الجوازات بالمطار بأوراق تثبت نسب  أبوة تؤامها إلى أحمد عز حسب ما أفادت بعض المصادر! ، وهذا ماوضع عز في حالة من الإرتباك بين إلتزام الصمت والخروج عن صمته مؤخراً بالنفي ، حاولنا الإتصال بعز أكثر من مره للوقوف على صلب الموضوع وتفهم الوضع بالضبط ولكن للآسف هاتفه مقفل إلى هذة اللحظة ، وهذا ما آخرنا في كتابة هذة الاسطر آملين أن نأتي بالجديد بعيداً عن الشكوك التي نشرتها بعض الصحف والمواقع الإلكترونية ، عزيزنا أحمد الزواج ليس عاراً ! ، وزينة  بنت مصرية وليست من نسل شارون !! ، فلماذا كل هذا التهرب والتخوف من الموضوع ؟! ، وبما أن الموضوع وصل للإنجاب فعليك بالتصريح الحقيقي والإعلان عن الموضوع ، فهذا الموضوع لا يمكنك إخفائه ابداً ، ولو نجحت اليوم في إخفائه اليوم ، ستفشل غداً في إحكام الكتمان على حياتك الخاصة ! ، أم أنك مارست نزوه جنسية مع زينة و نسيت ؟! ، واليوم زينة تذُكرك بتلك النزوه ! ، أم  أن زينة كاذبه وأنت بريء من هذة التهمه ! ، هي كلمة واحده  نعم أم لا وأنهي الغموض! ، وتبقى كل الإحتمالات مفتوحه على مصارعيها ! ، فعلاً علامات إستفهام عدة وتساؤلات حول موضوع زواج أحمد عز من زينة ؟! ، والأيام القادمة ستتتضح الرؤية أكثر !.

اكتب تعليق

© 2013 Al Makshouf

الصعود لأعلى